الملك فی العام الهجری الاول للحواسم

 

كان ملكاً تضرب به الامثال ..لیس ككل الملوك كان فارساً شجاعا غیورا وكریماً ... دخل المدینة على حین غفلة من اهلها اذ رأى نارا تتقد قال لعلی اتی منها بقبس او اجد على النار هدى .

مشی ومشى فلما اتاها وجدها على اعتاب منزل حاج طاف بیت الله العتیق فی العام الهجری الاول للحواسم ... لم تستقبله الجماهیر بالهتاف ولابالتصفیق ولم توسع له الطریق الى صدر المجلس فأخذ مكانه عند سماط الاكل الذی احتوى على اللذیذ والطیب من الطعام المستورد ...

اكل واكل حتى التخمة واحتسى بعدها قدحین من المشروب الغازی وحمدالله على نعمته وتمنى ان یرزق افضل منها .... وذهب الى اهله یتمطى ویتجشا لانه سمع من شیخه الذی ادبه ... تعشى وتمشى .... ومشى الهوینا على مهل حتى لاح له فی العتمة شبحا یفتش فی القمامة ناداه من وراء حجاب الظامة یا صاح علیك بولیمة الحاج حواسم ان سفرته عامره بالطعام وجاءه الصدى لا ارید منة الحاج حواسم انه اخی ظلمنی وعزنی فی الخطاب فقال له ان كثیرا من الخلطاء لیبغی بعضهم على بعض الا الذین امنوا وقلیل ما هم .... واحمرت اوداج الملك و اسشاط غضبا واشتعلت فی معدته نارا واستفرغ ما اكله دما او مایشبه  ذلك ... بحث عن سلاح لیقتل به الحاج الذی ظلم اخیه الجائع فلم یجده وبحث فی جیوبه المملوءه بالدولارات حتى كلت یداه ... فطاطا راسه ولم ینبس ببنت شفة ...

 انه العام الهجری الاول للحواسم

وسلك الملك وادیا اخر لینفس عن كربة هذه اللیلة المشؤمة .... ومشى ومشى حتى سمع منادیا ینادی ایها  الملك ان مذخر الطعام قد سرق والناس سیموتون جوعا ... قال هیا اسرعوا لنلحق بهم  لعلنا نسترجع شیئا او نؤدبهم , حثو السیر ... اسرعوا الخطى ثم اذن مؤذن ایتها العیر انكم لسارقون توقفت العیر وبدا تحقیق الملك .... قال ماذا تفقدون ؟ .. قال نفقد صواع الملك قالوا ایها الملك ان نسرق فقد سرق ابناء لك وما اخذناه الا فضول طعام لایسمن ولایغنی من جوع فأ سرها الملك فی نفسه ولم یبدها لهم وجاء الصدى ... حاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا ... خجل الملك و تمنى الارض لو انشقت حتى لا یكون علیها . طاطا راسه ولم ینبس ببنت شفة انه العام الهجری الاول للحواسم ...

ومشى الملك وحده یتمتم بكلام غیر مفهوم ومشى كالتائه الوحید یلتفت یمینا ویسارا استوقفته امراة ایها الملك ان اخاك یشرب الخمر حتى الثمالة ولایترك للناس حرمة یضرب هذا ویهین ذاك ویعربد ولایجد احد یردعه ... استشاط الملك غضبا وتوعد ان یقتله حین یراه وانطلق الملك الى بیت اخیه فوجده یحتسی الخمر قرب دلال القهوة بجانب غلام حسن الصورة رفیع الجسم كالا بریسم... قال لهم الملك... الا تستحون ؟ وامتدت یداه تبحث عن سلاحه وبحث وبحث واخیه مستلقی على قفاه یقهقه قال لان بسطت یدك لتقتلنی لأبسطن یدی لاقتلك قبل ان یرتد الیك طرفك وادفنك كما دفن الغراب اخیه ....؟   

خجل المك وطاطا راسه ولم ینبس وببنت شفه

انه العام الهجری الاول للحواسم ؟؟

 وولى الملك وجهه شطر بیته ... ومشى ومشى فوجد ابنته  تداعب فتى و تمزح معه .. وضع  الملك یده على عروق غضبه فوجدها نائمة وبحث عن غیرته فی محفظة  نقوده فلم یعثرعلیها ...  بحث و بحث حتى كلت یداه ... لم یخجل الملك .. طاطا رأسه ولم ینبس ببنت شفه ...

انه العام الهجری الاول للحواسم ... ؟؟

اسرع الملك الى الماء لیسبغ وضوئه فوجده ذا لون وطعم ورائحة ودخل مسجده فنادته فتاة جمیلة وهو قائم یصلی فی المحراب لان لم تشركنی فی زوجتك لاقتلنك ...

قال معاذ الله انها احسنت مثوای ....

قالت الم یكفیها كل هذه السنین لتفسح المجال لغیرها قال اصبری ان وعد الله حق وانصرفت ...

فسول له الشیطان سوء عمله ....

وذهب ورائها طائعا غیر مكره ...

دق الباب فتحته له وقالت هیت لك قال لبیك وسعدیك الملك بین یدیك ودخل واحتضنها دون عقد دائم او منقطع وشرب من عذب ماء ثغرها الباسم وانصرف كالسكران منتشیا  لایلوی على خطا .... لم یخجل .. ولم ینبس ببنت شفه ... انه العام الهجری الاول للحواسم