تبلیغات
راحیل - مطالب خواطر وقصص قصیرة وتعلیقات وردود صحفیة تالیف عبدالكریم طالب الخطیب

                       بسم الله الرحمن الرحیم

السلام علیكم ایها الحفل المؤبن ورحمة الله وبركاته

لا یمكن لاحد انكار ما لسیدنا الشهید محمد باقر الحكیم (قده) من دور فی ترسیخ دعائم المد الاسلامی الظافر، واسهامه فی ارساء قواعده على الصعیدین الفكری والعلمی، فی العالم الاسلامی اجمع، وفی العراق على وجه الخصوص، حتى توج حركة الاسلام ببذل دمه الزاكی، فكان بحق شهیدا للمحراب .. ،وهـو أحــد أبـرز مؤسسی الحركة الاسلامیة فی العراق ، ومجتهد دینی ، وقائد سیاسی ، وذو كفاءة عالیة و مخلصة ، وذهنیة واضحة ومتفتحة ،ونشأ فی اسرة علویة علمیة عریقة فی ظل والده(رض) حیث التقوى والعلم والأخلاق والجهاد،

و ألتفت حــوله الجماهیر العراقیة والاسلامیة وأحبته ، كونه أحـد الداعـیــن الى الالتزام بتوجیهات المرجعیة الدینیة ، كــان مجاهدا ومضحیا عــن القضیة الاسلامیــة، مطالبا بتطبیق العدالــة على كــافــة أبناء الأمــة العراقیــة..و ظهر نبوغه منذ طفولته، وبدایة حیاته، كما شهد بذلك اساتذته وزملاؤه وتلامیذه، وكل من اتصل به بشكل مباشر، او التقى به من خلال مواكبتهم لمسیرته الجهادیة ..و بعد أن نال السیّد الشهید الحكیم مرتبة عالیة فی العلم بفروعه وفنونه المختلفة ، مارس التدریس لطلاّب السطوح العالیة فی الفقه والأُصول ، وكانت له حلقة للدرس فی مسجد الهندی بمدینة النجف الأشرف ، وعُرف بقوّة الدلیل ، وعمق الاستدلال ، ودقَّة البحث والنظر ، فتخرَّج على یدیه علماء انتشروا فی مختلف أنحاء العالم الإسلامی .

ومع ذیوع صیته العلمی ، ومن أجل تحقیق نقلة نوعیة فی العمل الاجتماعی والثقافی لعلماء الدین فی انفتاح الحوزة على الجامعة من ناحیة ، وتربیة النخبة من المثقّفین بالثقافة الدینیة الأصیلة والحدیثة ، فقد وافق السیّد محمّد باقر الصدر على انتخابه عام 1385 هـ ، لیكون أستاذاً فی كلّیة أُصول الدین فی علوم القرآن ، والشریعة ، والفقه المقارن .

وقد استمرَّ فی ذلك النشاط حتّى عام 1395هـ حیث كان عمره الشریف حین شرع بالتدریس خمسة وعشرون عاماً ، وعلى صعید التدریس فی إیران ، فقد مارس تدریس البحث الخارج على مستوى الاجتهاد بشكل محدود ، بسبب انشغاله بقیادة الجهاد السیاسی ، كما قام بتدریس التفسیر لعدَّة سنوات من خلال منهج التفسیر الموضوعی  وقد كان سیدنا الشهید (قده) یتمتع بقدرة فائقة على التجدید، ومحاولة تطویر ما كان یتناوله من العلوم والنظریات سوا على صعید المعطیات ام على مستوى فی الطریقة والاستنتاج وهذا كان واضحا من خلال الدروس التی كان یعطیها  لتلامذتة  وفی مؤلفاته . وكان من ثمار هذه الخصیصة انه استطاع ان یفتح آفاقا للمعرفة الاسلامیة . فكان هواحد  روادها. واما من ناحیة زهده لم یكن الشهید محمد باقر الحكیم یتزهد فی حطام الدنیا ، لانه لایملك شیئا منها ، أو لانـه فقد اسباب الـرفاهیة فی حیـاته فصار الزهد خیاره القهری ، بل زهد فی الدنیا وهی مقبلة علیه ، وزهد فی الرفاه وهو فی قبضة یمینه ، وكأنه یقول یادنیا غرّی غیری.والشهـید ( قد) كان أحد الاعلام فی سماء التـقوى یتوهّج نورا مع الزاهدین مـن علمائنا الابرار.وسمة أخرى من سمات هذا العالم الربانی، ضرب بها أروع الأمثلة، و هی دروس عملیة فی الأخلاق جسّد بها قیم أهل البیت و أخلاقهم السامیة .إن معظم الذین التقوا به، أو حضروا مجلسه العام، من عامة الناس و خاصتهم أحسوا بتلك السمة، كان یقوم إحتراما لكل وافد علیه، و یحترم كل أحد و یستبشر بكل زائر، یحب الناس من قلبه و أعماقه، و یكفی لكی یدخل هذا الرجل الى قلبك أن تلتقیه أو تجالسه مرة واحدة، فسوف تشعر وقد امتلأ كیانك بحبّه.و ما من شك فی أن أهم المقوّمات التی یجب ان تتوفر فی القائد هو هذه الروح الأخلاقیة العالیة، و هذه الشفافیة الكبیرة " فبما رحمة من الله لنت لهم و لو كنت فظآ غلیظ القلب لانفضوا من حولك " و كان شهیدنا  كذلك رحیمآ بالمؤمنین، لینآ لهم، ینبع حبه من أعماق قلبه .

بعد سقوط نظام صدام المجرم فی العراق بتاریخ 9 / 4 / 2003 م ، عاد السیّد الشهید الحكیم إلى مسقط رأسه مدینة النجف الأشرف ، بعد أن قضى أكثر من عقدین فی بلاد الهجرة إیران ، لیواصل من هناك مسیرة الجهاد السیاسی التی اختطَّها لنفسه منذ أیّام شبابه ، وفی طریق عودته إلى مدینة النجف الأشرف قامت الجماهیر العراقیة المؤمنة من أهالی مدن البصرة ، والعمارة ، والدیوانیة ، والنجف الأشرف ، وكربلاء المقدّسة ، وباقی المدن الأُخرى باستقباله استقبالاً مهیباً .

ومنذ أن استقرَّ السیّد الحكیم فی مدینة النجف الأشرف ـ أرض العلم والتضحیة والفداء ـ شرع بإقامة صلاة الجمعة العبادیة السیاسیة ، فی صحن الإمام علی ( علیه السلام ) ، موضِّحاً من خلالها مواقفه السیاسیة ، وتصوُّراته المستقبلیة لمستقبل العراق

تعرَّض السیّد الحكیم ( قدس سره ) خلال عمره الشریف إلى أكثر من سبع محاولات اغتیال من قبل أزلام النظام الصدامی البائد ، كان منها اثنان عندما كان فی العراق قبل هجرته إلى إیران ، والباقیات كانت خارج العراق أیّام قیادته للجهاد السیاسی ضد نظام البعث العمیل فی العراق .

وفی غرّة رجب 1424 هـ ، وبعد إقامته لمراسم صلاة الجمعة الرابعة عشر فی الصحن الحیدری للإمام علی ( علیه السلام ) ، وفی طریق عودته إلى داره ، تعرَّض ( قدس سره ) إلى عمل جبان فاستشهد ، ولم یبقَ من جسمه إلاّ قطعة أو قطعتان فسلام علیه یوم ولد ویوم استشهد ویوم یبعث حیا

 

 


كتبت هذه المقالة ونشرت فی جریدة بدریون عام 2006

لقد تحالفت قوى الشر والظلام على أن تغطی الشمس بغمامة سوداء حالكة لیخیم الظلام الدامس على ارض الرافدین ولیتسنى لهم ان یمتصوا دماء الشعب العراقی الأبی وأن یسرقوا ثرواته التی لا تنضب واقسموا ان لا یتراجعوا عن خططهم الشیطانیة فی ابادة الحرث والنسل او الهجرة من الارض لأنهم لا یعرفون الا لغة الدم  التی ارضعهم الشیطان من ثدییه المملوءة بالحلیب الصهیونی النجس وان لا یتعایشوا مع قوى الخیر والرشاد ولأنهم همجیون قد كتبوا فی قوامیس لغتهم ان العیش لا طعم له  ألا بمشاركة الشیطان بألاموال والانفس .

ان قوى الشر والظلام لا ترید للعراق والعراقیین الشرفاء ان یعیشوا بسلام وامان  وان لا یتنعم الشعب بالحریة التی وهبها الله تعالى له على طبق من ذهب بعد سنین عجاف ذاق فیها الجوع والحرمان والتشرید والقتل والاسر.      وعزمت هذه القوى امرها وفعلت من جرائم بحق البشریة من اختطاف الابریاء وحز الرؤوس وسرقة اموال الشعب وقتل علماء الفكر والدین والعقیدة ولم یستثنوا احداً حتى وصل الامر بهم ان یقطعوا رأس میت ذهب به اهله الى مثواه الاخیر و رسولنا الاكرم قد اوصى امته ان لا یمثلوا بأحد من الخلیقة ولو بالكلب العقور ....

ان صلوات الله تعالى علیه واله سیاتی یوم القیامة شاكیاً الى  امته ویقول لربه (ربی ان قومی اتخذوا هذا القرأن مهجورا) یشتكی من الارهابیین الذین لم یدرسوا القرأن جیدا ولم یتصفحوه وان تصفحهوه لم یتمعنوا ایاته وتفسیرها والا لما قاموا بهلاك الحرث والنسل ولاخذ القرأن على ایدیهم ومنعهم من القیام بأعمال یندى لها الجبین ویطأطئ لها رأس الانسانیة خجلا عما قاموا به .

ان قوى الشر والظلام بدات اعمالها بألاختطاف والقتل وتفجیر السیاراة المفخخه ضد شریحة معروفة من ابناء الشعب دون الشرائح الاخرى التی یغص بها الشارع العراقی الى ان تطور عملهم الى المجابه واقتحام مراكز الشرطة والتحصن بالمدن الأمنه مما جلب الویل والثبور الى العوائل المستضعفة التی ما انفكت من دعائة سبحانه للتخلص  من طاغیة العصر صدام المجرم حتى وقعت تحت سیطرة عصابات الموت ولربما كان هذا امتحان ربانی اخر لیمحص هذه الشعب من ذنوبه المتراكمه ... وبعد ان منیت القوى الارهابیه بالهزیمة بانت للجمیع اعمالهم التی لم تكن خافیة على كل ذی لب لبیب الا أولئك الذین كانوا یدافعون عنهم زورا وبهتانا صمتت ابواقهم وابواق الفضائیات الصهیونیة وبعد هذه الهزیمة النكراء طورت قوى الشر والظلام اسلوبا ارهابیاً اخرا واتخذوه اسلوباً جدیداً هو اسلوب الكر والفر والاستتار تحت اثیاب اعیان بعض المدن بین قصب الاهوار فی الجنوب وذلك لتمریر مخططاتهم ومكرهم الذی ندعو الله ان یرده الى نحورهم وان یحفظ  سلامة الشعب والوطن ( وماكید الكافرین الا فی ضلال )

اننا وفی المرحلة الراهنه وجدنا ان قوى الشر والظلام قد عزمت امرها على تدمیرنا واننا قد عرفنا عدونا المشترك ایضا العدو الوحید وان تعددت فئاته واطرافه ومصادر تمویله من الداخل والخارج فهذا الاردنی والمصری والیمنی یتاسفون على انقطاع كابونات النفط وبطاقات تموینهم التی كان یهبها لهم طاغیة العصر والسوری ببعثه یرید ان یكون وصین على المیراث لان میراث البعث الصهیونی النجس هو احق به من غیره والجار الشمالی تركیا الذین مازلوا یكنون الحقد على كل عربی ویتحسرون على انقطاع ولایه الموصل من وطنهم المزعوم ولربما رأیتهم ینتشون فرحاً عندما یقرؤون كتاب( مئة ملیون عربی) للكاتب الفرنسی (تیری دجارون) اذ اورد به عبارة (العراق یعد تشكیله احدى الحركات الجنونیة التی ارتكبها تشرشل) الاتراك ینظرون الى العراق نظرة طمع وترقب وندم على دخول قوات الحلفاء الى العراق ویقولون لو اننا كنا مكانهم لكان العراق تحت سیطرتنا الان ( بتصریح احد قادتهم بعد ایام قلائل ) .وما جیرننا فی الجنوب من الحجازین والكویتیین فأن اعمالهم الارهابیة كادت ترى بالعین المجردة دون العین المجهزة بسلاح المجهر وما فتوى علماء سوئهم الا دلیل قاطع على تلطیخ ایادیهم بدماء العراقیین الابریاء ولا ننسى الموساد الإسرائیلی الذی قتل وطارد علماء ومفكرین العراق ولم یستثنى احد حتى استاذ الجامعات وان سلم احد منهم اجبروه على ترك العراق بعد اعطائهم له مهله 48 ساعه والا كان مصیرهم القتل

ان دول المنطقة ترید ان تكون وصیه على العراق الذی اصبح مسرحا ومیداناً ومختبرا لتجربة خططهم الشیطانیة ولیقطفوا ثمار جهودهم على حساب مصلحه العراق والعراقیین .

ان على قوى الخیر والرشاد ان تتقی الله تعالى وان تعمل على توحید كلمتها ونظم امرها وان تقعد للعدو المشترك كل مرصد وان یعدو لهم ما استطاعوا من قوة ومرابطة لارهاب العدو وردعه .

العدو الذی یخشى من دبیب النمل فالحركة والمرابطه والتسلح بالایمان یدخلان الرعب فی قلوبهم ویشتت افكارهم ویقض مضاجعهم ویسلب النوم من عیونهم ویعرقل تحركاتهم داخل المدن وخارجها وعلى كل فرد مسؤولیة متابعه الغرباء الذین یدخلون المنطقة على حین غفله من اهلها والتدقیق فی هویتهم وسبب رحیلهم عن مناطقهم لان العراقی هو الوحید فی هذا العالم المترامی الاطراف یحن الى بلدته ویتمسك بداره ولا یهاجر منها دون سبب یقبله العقلاء وعلینا التجسس على العدو لاحباط مؤامراته وتشخیص عناصره اذ ان الوقایه خیر من العلاج .

ان على قوى الخیر والرشاد ان لاتستهین بنفسها فهی الثقل الاكبر فی المیزان ورقماً كبیراً بین الارقام لا یستهان به . ( ولاتهنوا ولا تحزنوا وانتم الاعلون ) الهی كم من عدو انتضى علی سیف عداوته وشحذ لی ظبة سیفه  فأیدنا بقوتك واشدد ازرنا بنصرك انك سمیع مجیب.             


القلادة

1388/03/18 02:19 ق.ظ
الارشیف الیومی:خواطر وقصص قصیرة وتعلیقات وردود صحفیة تالیف عبدالكریم طالب الخطیب، 

                                    القلادة

رساله من اخت الى اخیها

بــسم الله الرحمن الرحیــم

{وقضى ربك إلا تعبد إلا إیاه وبالوالدین إحسانا إما یبلغن عندك الكبر  احدهما أو كلاهما فلأتقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كریما واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل ربی ارحمهما كما ربیانی صغیرا} 

 اوجب الله تبارك وتعالى على عباده بعد التوحید ان یحسن المرء بوالیدیه ویبرهما كما وان الاساءه الیهما و عقوقهما من اكبر الكبائر بعد الشرك بسبحانه .

وقد تقدم هذا الحكم الیه على سائر الاحكام المعدودة واخذ مجالا واسعا من كلامه تعالى :-

ان السنه الاجتماعیة الفطریة تحتم على  الولد ان یعظم والدیه ویكرمهما ویرفع مكانتهما فی نفسه.

اذ لو لم یجری هذا الحكم لبطلت العاطفة والرابطة للاولاد على الوالدین ولانفرط عقد المجتمع كما هی  الحالة الاخلاقیة المتدنیة التی تسود العائلة الاوربیة .

اخی العزیز:- ان اشد الحالات والمراحل التی تمر على الوالدین واشقهما على النفس عندما یبلغان مرحلة الشیخوخه فیشعران بالحاجة الماسة الى اعانة الاولاد لهما.. أی حالة تلك التی یمر فیها والدیك وایدهما ترتعشان حینما تمسكان قدح الشای او ملعقة الطعام ,

 تذكر یاقرة عینی زمن طفولتك وهما یطعمانك اللبن ویدالك مربوطتان الى جنبك وانت لاحول ولا قوه لك ... وهل تمالكت نفسك یوماً وانت ذاهب الى الفراش تسعى الى تغطیتهما كی تقیهما برد الشتاء ؟... هل تذكرت جیدا مرحلة الطفولة ام ان لیس فی شیخوخة الاخرین عبرة .

الله ! الله .. یازمن كم تدور وتدور , كم من  مره أضحكت فیها العیون الثاكله ؟... وكم من مرات ابكیت فیها العیون الباسمة ؟. تذكر جیدا انك  سوف تمر فی نفس الموقف یا صغیری . فتواضع واخضع لوالدیك قولا وفعلا  حتى تكون الابن البار لهما ولاتنسى تربیتهما لك طفلا رضیعا فأدعو الله تبارك وتعالى ان یغدقهما برحمته كما رحماك وربیاك حتى بلغت مابلغت فأرع وافرض ان والدیك سعیا على ان یخرجاك من طریق الهدایة الى الضلاله .. من طریق النور الى الظلام وسولت لهما نفسهما ان یضلاك بعد ان هاداك رب العزة فمن الواجب الشرعی ان لاتطعهما فی امرا كهذا ویبقى علیك معاشرتهما فی الدنیا باللطف والمعروف اذ قال تعالى فی محكم كتابه الكریم (( وان جاهداك على ان تشرك بی ما لیس لكَ به علم فلاتطعهما وصاحبهما فی الدنیا معروفاً واتبع سبیل من أناب إلی ))

كما ان لوالدیك فی حیاتهما علیك حقا فأن لهما علیك بعد الممات حقوق ... ومن حقهما ان تبرهما وتحسن الیهم بالتصدق والصلاة بالنیابة عنهما وان تزور قبرهما فی كل یوم جمعه ان امكن ذلك وان تقراء القرأن عند رأسیهما فانه من كان منهم فی ضیق وسع علیه وهم یعلمون من زارهم فیسرون بضیوفهم ویفرحون بهم ویستوحشون اذا انصرفوا عنهم ... وادع لهما كثیراً دعاء الولد لوالده المیت مسموع ومستجاب برحمته سبحانه وتعالى وهو ادب دینی ینتفع به الولد وان فرض عدم انتفاع والدیه به ... انها قلادة ذهبیة اقلدك ایاها لتزین بها رقبتك فلاتخلعها بمحض ارادتك فتستوجب جفاء اختك وعدم رضاها .

وسلام من الله علیكم ورحمه الله وبركات

اختك التی لن تنساك ابداً

     


مصیرنا بید من ؟

1388/03/17 01:16 ق.ظ
الارشیف الیومی:خواطر وقصص قصیرة وتعلیقات وردود صحفیة تالیف عبدالكریم طالب الخطیب، 

 مصیرنا بید من ؟ بید الشعب العراقی ام بید قوى الشر والظلام

 نشر هذا المقال فی جریدة المیزان عام 2005

تناضل شعوب العالم على ان تقرر مصیرها بنفسها وان تحكم نفسها بنفسها عن طریق ابداء رأیها عبر انتخابات السلطات التشریعیة والتنفیذیة . وخاض الشعب العراقی هذه التجربة عام 2005م بعد عقود طویلة من الزمن رزح فیها تحت نیر الحكومات الدكتاتوریة التی استنزفت طاقاته واهدرت ثرواته وبعد ان عانى ظروفاً قاسیه من الفتن والملاحم تعرض فیها المؤمنون والمؤمنات الى تجاوزات وتعدیات صارخة من القتل والتدمیر والتشرید ولم یسلم منها  الاطفال الرضع وزادت علیه قوى الشر بالاعلان والتبجح فی محاولة لتبریر تلك الاعمال الدنیئة واضافة الشرعیه علیها غیر محدودة من جهات كثیرة والتی تعمل  الان على عرقلة العملیة الانتخابیة بطرق شتى وباعذار واهیه ان اهم شیء لدینا الیوم هو توعیة افراد الشعب بأهمیة الانتخابات وان ندعوا الجمیع الى عدم التخلی عن ابداء ارائهم والتعامل مع قضیة المرشحین تعاملا جذریا على ان یكون المرشح صالحاً مؤمناً امینا على الدین والدنیا وان یقوم من هو الاصلح فیها وهذه دعوى لانتخاب العنصر الكفوء المخلص الفاعل الاصلح الذی یدافع عن مصالح الوطن والشعب دفاعا حقیقیاً وممثلا لكل العراقیین ولیس ممثلا لمصلحته او مصالح تیاره او حزبه او حركته . ویجب ان  یعلم شعبنا الابی ان عدم الاشتراك فی العملیة الانتخابیة او التقاعس عنها او عدم دعمها یصب فی افشال عملیة التحول الى الدولة الدستوریة واضاعة حق الاكثریة التی ترى فی الانتخابات تعبیرا عن الانتقال من الدكتاتوریة الفردیة او العشائریة الى عهد الحریة والعدالة والاستقلال . ویجب علینا فی هذه المرحلة ومن اجل تحقیق العدالة فی منح الفرص المتساویة لكل العراقیین للمشاركة فی العملیة الانتخابیة سوى على مستوى الترشیح او التصویت ونؤكد على ضرورة نزاهة الانتخابات من التلاعب اوالتزویر وان یقبل بنتائجها مهما كانت والتی تعنی احتراما لارادة الشعب واحترام ارائه وتطلعاته . وان تعمل الحكومة على بذل اقصى جهودها وامكانیاتها لتوفیر الحمایة الكاملة والامن لعملیة الانتخابات وان تتخذ اجراءات تمنع محاولة تخریبها وهذا لایتم الابدعم من قبل كافة طبقات هذا الشعب الشجاع الذی یرید ان یقرر مصیره بیده دون تحكم الاخرین بمقدوراته . ان حفظ الامن والاستقرر وتقریب وجهات النظر هی مسؤولیة كبرى ملقاة على عاتق الجمیع والمخلصین والخیرین من ابناء هذا البلد الطیب وعدم المیل الى استخدام القوى والعنف والقسوى فی التعامل مع التقلبات السیاسیة یجب ان یكون من سماتهم       


نشرت صحیفة الوطن الالكترونیة ردنا على الاخ علی الادیب یوم الجمعة المصادف 29 - 5 -2009 تحت عنوان  المرحلة المقبلة وتحكیم العقل

0

المرحلة المقبلة وتحكیم العقل
أرسلت بواسطة عبدالكریم طالب الخطیب, May 28, 2009

یسعى المجلس الاعلى الاسلامی العراقی الى إعادة صیاغة النظام الداخلی للائتلاف العراقی الموحد واعادةانضمام قوى انسحبت منه فی وقت سابق، وأخرى لم تتحالف معه سابقامن اجل خوض الانتخابات النیابیة القادمة بهیئة ائتلاف جدید ربما سیطلق علیه (الائتلاف الوطنی الموحد)وذلك لسحب البساط من تحت اجندة خارجیة ومن تحت قوى داخلیة
لاختیار رئیس وزراء شیعی من خارج كتلة الائتلاف الموحد یخضع لوجهة نظرها، وهذا الأمر یفرض على الجمیع الانتباه له، وعدم السماح بحصوله.
ان بعض الاطراف السیاسیةطرحت اسم رئیس الوزراء السابق ایاد علاوی، كخیار لتولی هذا المنصب..ان الاخوة فی حزب الدعوة لم یحسموا امرهم بعدوانهم ینوون تشكیل تكتل وطنی یضم العدید من القوى الوطنیة الاخرىوذلك لاستثمار الفوز الذی حققوه فی انتخابات مجالس المحافظات لكی یضمنوا بقاء السید نوری المالكی على دفة الحكم..
ولیعلم الاخوة فی حزب الدعوة جیدا انه لا توجد قوى سیاسیة تستطیع ان تحصل على مقاعد كافیة فی البرلمان من اجل ضمان منصب رئیس الوزراء. ان الامر یحتاج الى 138 صوتاً من مجموع اصوات اعضاء البرلمان، وهذا عدد غیر ممكن ان تحرزه كتلة واحدة ویحتاج هذا المنصب الى تفاهمات وتحالفات عدیدة والامر صعب للغایة بالنسبة للاخوة فی حزب الدعوة..
كما وان هناك مسعى لایجاد تكتل من خلال اجندات اقلیمیة ودولیة تسمح بمجیء طیف من غیر الاسلامیین لتشكیل الحكومة بعیداً عن التوجهات الموجود حالیاً.
والاخوة فی التیار الصدری هذه الأیام ینفتحون على مكونات أخرى من السنة والأكراد استعدادا للانتخابات القادمة. ولم یات دورهم بعد فی التفاوض مع المجلس الاعلى حول مستقبل الائتلاف وعودتهم الیه و وضع السید مقتدى الصدر جملة من النقاط العامة من اجل إعادة تشكیل الإتلاف العراقی الموحد فی مقدمتها
1 - ان یكون الإتلاف وطنیا مبنی على أساس الوطنیة وغیر طائفی
2 - ان یعاد النظر فی الصلاحیات والمسؤولیات الممنوحة لرئاسة الإئتلاف تجاه المكونات الأخرى المنضویة تحت لوائه وبالعكس ،
3 - ان یكون هناك برنامج سیاسی واضح الأهداف والتفاصیل وهذه النقاط سوف تكون محورا للتفاوض مع المجلس الاعلى الاسلامی
ان المرحلة القادمة تفرض على الجمیع ان یحكموا عقولهم وان یتنازل كل واحد منهم للاخر كی تصل سفینة نجاة العراق الى بر الامان وان لایدعوا المنتفعین والانتهازیین ان یتصیدوا بالماء العكر سائلین المولى العلی القدیر ان یظل العراق برحمته انه سمیع مجیب


التوجیهات السیاسیة

1388/03/6 12:07 ق.ظ
الارشیف الیومی:خواطر وقصص قصیرة وتعلیقات وردود صحفیة تالیف عبدالكریم طالب الخطیب، 

 

التوجیهات السیاسیة فی هذه المرحلة الراهنة

 نشر ها المقال عام 2004 فی جریدة المیزان

ان المرحلة التی یمر بها وطننا الحبیب العراق هی مرحلة التحرر من الكابوس الذی كان جاثماً على صدره .

وفی هذه المرحلة الحرجة ندعوا الى عودة الامن والاطمئنان للبلاد الذی ینشده كل ابنائه الشرفاء الذین یبذلون قصارى جهدهم لتحقیق هذین الامرین وكذلك نسعى الى  تفعیل المؤسسات الحكومیة ودوائر الدولة الى فعالیتها والتسریع بعجلة الاقتصاد حتى ینعم الفرد العراقی بالعیش الرغید وان یسد جوعه بعد ان ذاقه على ید اعدائه من الطغمة الحاكمة السابقة وكما نؤكد على الحضور الجماهیری فی الساحة السیاسیة و ان ینم ملئ الفراغ الذی تركه الحزب الفاشستی العنصری المنحل وان لایفسح المجال للمنتفعین والانتهازیین ان یلعبوا بمقدرات هذا الشعب المظلوم .

ان اهدافنا الصریحة هو اقامة حكم مستقل ونابع من ارادة الشعب العراقی الحر الابی وعن طریق الانتخابات النزیهه الحره وبدون تدخل القوى الاجنبیة ونحن نوكد على اقامة الحكم الاسلامی عبر الالیات الصحیحة التی تعتمد الانتخابات فی بلادنا الحبیبة ولانقبل بای حكم على اساس طائفی او قومی لان الطائفیة والقومیة اداتها تمزیق الامه وتهوی بها فی اعماق الجهل والفقر والتخلف ونحن نجاهد ونناضل من اجل وضع دستور ثابت لوطننا الغالی لاننا عشنا عقود طویلة من الزمن تحت نظام یقوم على دستور مؤقت یغیر راس النظام السابق قوانینه حسب اهواءه واهواء عصابته التی باعت الدین والوطن للاجنبی و ساقوا شبابنا الى محارق حروبهم الخاسرة حتى ابادوا اجیالا كامله ولم یبق منها باقیه وعلیه نحن نرفض ای صراع داخلی مع ای اتجاه سیاسی او عرقی لیعیش ابناء الشعب العراقی اخوه متحابین فی الله جنبا الى جنب واما موقفنا ورأینا تجاه قوات التحالف هو رفض ای اصطدام عسكری من ناحیة والعمل على الالتزام بالتوافقات السابقة و المقررة القاضیة بانسحابها بعد استتباب الامن فی عراقنا الجدید .

ان على ابناء الشعب العراقی تقع مسؤولیة تحقیق العدالة والحریة والاستقلال والسعی لرفض الهیمنه الاجنبیة وكل اشكال الاستعمار وهذا لا یاتی الا عن طریق الوحدة  والتالف بین ابنائه من كافة القومیات والادیان وان یستمروا بالسیر الحثیث خلف القیادة الرشیدة والحكیمة المتمثلة بالمراجع العظام لدیننا الاسلامی الحنیف .


0

ردا على  الخبر (مطالبة كردیة بجعل العراق دائرة انتخابیة واحدة ) المنشور

 فی صحیفة الوطن الالكترونیة یوم  24 - 5 - 2009

تعدد الدوائر الانتخابیة والقائمة المفنوحة افضل
أرسلت بواسطة عبدالكریم طالب الخطیب, May 25, 2009
یطمح الشعب العراقی باقامة انتخابات نیابیة نزیهة عبر الیات اتنخابیة تختلف عن الیة الانتخابات السابقة حتى یتسنمالشخص المناسب مكانه المناسب فی البرلمان العراقی الجدید ...
ان الشعب العراقی یامل ویتمنى ان تكون الانتخابات العامة فی دوائر انتخابیة متعددة فمئلا ان تحتوی كل محافظة على دوائر انتخابیة بعدد الاقضیة التی تضمها وهذا سیفسح المجال ان تتمثل كل مناطق العراق باعضاء لها فی المجلس النیابی القادم ..
وسیضم عناصرا اكثر كفائة مما هو علیه الان فسنشاهد عضوا نیابیا یمتلك مواصفات - مدیر مدبر شجاع نزیه لا تاخذه فی الله لومة لائم _ وسیحتل المجلس ذوو الكفاات العالیة ..
ان الدائرة الانتخابیة الواحدة والقائمة المغلقة والمغلقة المفتوحة لها سلبیات كثیرة ولاتلبی طموحات الشعب العراقی..

www.rahil2.mihanblog.com
www.k_t_kh555.com
www.zzz77761.com


الملك فی العام الهجری الاول للحواسم

 

كان ملكاً تضرب به الامثال ..لیس ككل الملوك كان فارساً شجاعا غیورا وكریماً ... دخل المدینة على حین غفلة من اهلها اذ رأى نارا تتقد قال لعلی اتی منها بقبس او اجد على النار هدى .

مشی ومشى فلما اتاها وجدها على اعتاب منزل حاج طاف بیت الله العتیق فی العام الهجری الاول للحواسم ... لم تستقبله الجماهیر بالهتاف ولابالتصفیق ولم توسع له الطریق الى صدر المجلس فأخذ مكانه عند سماط الاكل الذی احتوى على اللذیذ والطیب من الطعام المستورد ...

اكل واكل حتى التخمة واحتسى بعدها قدحین من المشروب الغازی وحمدالله على نعمته وتمنى ان یرزق افضل منها .... وذهب الى اهله یتمطى ویتجشا لانه سمع من شیخه الذی ادبه ... تعشى وتمشى .... ومشى الهوینا على مهل حتى لاح له فی العتمة شبحا یفتش فی القمامة ناداه من وراء حجاب الظامة یا صاح علیك بولیمة الحاج حواسم ان سفرته عامره بالطعام وجاءه الصدى لا ارید منة الحاج حواسم انه اخی ظلمنی وعزنی فی الخطاب فقال له ان كثیرا من الخلطاء لیبغی بعضهم على بعض الا الذین امنوا وقلیل ما هم .... واحمرت اوداج الملك و اسشاط غضبا واشتعلت فی معدته نارا واستفرغ ما اكله دما او مایشبه  ذلك ... بحث عن سلاح لیقتل به الحاج الذی ظلم اخیه الجائع فلم یجده وبحث فی جیوبه المملوءه بالدولارات حتى كلت یداه ... فطاطا راسه ولم ینبس ببنت شفة ...

 انه العام الهجری الاول للحواسم

وسلك الملك وادیا اخر لینفس عن كربة هذه اللیلة المشؤمة .... ومشى ومشى حتى سمع منادیا ینادی ایها  الملك ان مذخر الطعام قد سرق والناس سیموتون جوعا ... قال هیا اسرعوا لنلحق بهم  لعلنا نسترجع شیئا او نؤدبهم , حثو السیر ... اسرعوا الخطى ثم اذن مؤذن ایتها العیر انكم لسارقون توقفت العیر وبدا تحقیق الملك .... قال ماذا تفقدون ؟ .. قال نفقد صواع الملك قالوا ایها الملك ان نسرق فقد سرق ابناء لك وما اخذناه الا فضول طعام لایسمن ولایغنی من جوع فأ سرها الملك فی نفسه ولم یبدها لهم وجاء الصدى ... حاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا ... خجل الملك و تمنى الارض لو انشقت حتى لا یكون علیها . طاطا راسه ولم ینبس ببنت شفة انه العام الهجری الاول للحواسم ...

ومشى الملك وحده یتمتم بكلام غیر مفهوم ومشى كالتائه الوحید یلتفت یمینا ویسارا استوقفته امراة ایها الملك ان اخاك یشرب الخمر حتى الثمالة ولایترك للناس حرمة یضرب هذا ویهین ذاك ویعربد ولایجد احد یردعه ... استشاط الملك غضبا وتوعد ان یقتله حین یراه وانطلق الملك الى بیت اخیه فوجده یحتسی الخمر قرب دلال القهوة بجانب غلام حسن الصورة رفیع الجسم كالا بریسم... قال لهم الملك... الا تستحون ؟ وامتدت یداه تبحث عن سلاحه وبحث وبحث واخیه مستلقی على قفاه یقهقه قال لان بسطت یدك لتقتلنی لأبسطن یدی لاقتلك قبل ان یرتد الیك طرفك وادفنك كما دفن الغراب اخیه ....؟   

خجل المك وطاطا راسه ولم ینبس وببنت شفه

انه العام الهجری الاول للحواسم ؟؟

 وولى الملك وجهه شطر بیته ... ومشى ومشى فوجد ابنته  تداعب فتى و تمزح معه .. وضع  الملك یده على عروق غضبه فوجدها نائمة وبحث عن غیرته فی محفظة  نقوده فلم یعثرعلیها ...  بحث و بحث حتى كلت یداه ... لم یخجل الملك .. طاطا رأسه ولم ینبس ببنت شفه ...

انه العام الهجری الاول للحواسم ... ؟؟

اسرع الملك الى الماء لیسبغ وضوئه فوجده ذا لون وطعم ورائحة ودخل مسجده فنادته فتاة جمیلة وهو قائم یصلی فی المحراب لان لم تشركنی فی زوجتك لاقتلنك ...

قال معاذ الله انها احسنت مثوای ....

قالت الم یكفیها كل هذه السنین لتفسح المجال لغیرها قال اصبری ان وعد الله حق وانصرفت ...

فسول له الشیطان سوء عمله ....

وذهب ورائها طائعا غیر مكره ...

دق الباب فتحته له وقالت هیت لك قال لبیك وسعدیك الملك بین یدیك ودخل واحتضنها دون عقد دائم او منقطع وشرب من عذب ماء ثغرها الباسم وانصرف كالسكران منتشیا  لایلوی على خطا .... لم یخجل .. ولم ینبس ببنت شفه ... انه العام الهجری الاول للحواسم

 


ردا على تصریحات الاخ سامی العسكری فی خبر (المالكی یفرض شروطه على الحكیم لإعادة بناء «الائتلاف» بدءا بالاسم وانتهاء بالبرنامج الداخلی) المنشور فی صحیفة الوطن الالكترونیة یوم السبت 22 – 5 – 2009    http://www.alwataan.com/akhbar/index.php?option=com_content&task=view&id=328&Itemid=50

 نحن مددنا ایادینا وفیها باقات من الزهور
أرسلت بواسطة عبدالكریم طالب الخطیب, May 23, 2009

لیعلم الجمیع ان تیار شهید المحراب اول من دعى الى التحاور لجمع شمل الائتلاف العراقی الموحد وباسم جدید هو - الائتلاف الوطنی الموحد- وان یتم توسیع هذا الائتلاف لیضم اكبر عددمن الشخصیات والاحزاب والتكتلات السیاسیة المؤمنة بالعملیة السیاسیة للعراق الجدید من سنة وشیعة وادیان اخرى وقومیات مختلفة وان یكون هناك نظام داخلی جدید ..و ان القوى الكبرى والمؤثرة فی الائتلاف اذا أرادت ان تلتحم من جدید بمفردها او بأطر أوسع فبالتأكید علیها ان تراجع اداء الائتلاف فیما مضى لتضع الضمانات لتطویر اداءه للمرحلة المقبلة ، و كلما كانت التحالفات واسعة كلما كانت الضمانات للأستقرار السیاسی أفضل ..
ان الاخ العسكری یبدو وفقا لتصریحه اعلاه مغرورا بعض الشئ واود ان اقول له
.ان الاصوات التی سجلت لائتلاف دولة القانون قد اخذت بنظر الاعتبار خصوصیة دولة رئیس الوزراء بشخصه والایجابیات المتمثلة فی ادارتة وتوفر الامن وغیر ذلك ونرى فی معطیات الانتخابات انها انتصار لعراق موحد وسیاساته التی ادت الى كل الایجابیات التی تحققت ورآها المواطن وذهب لیصوت الى هذه القائمة او تلك من قوائم قوى الائتلاف .. وعلیه نحن لانرید ان نقف طویلاً عندَ ما مضى لاننا نرید ان نتقدم ونتطلع الى الامام ونحن مددنا ایدینا وفیها باقات زهور فمن یتقدم ویاخذها منا...ان الائتلاف العراقی الموحد استطاع ان یكسب ثقة الشارع العراقی فی انتخابات مجالس المحافظات الاخیرة وواثقون ان الشعب سیصوت مرة اخرى للائتلاف بحلته الجدید

www.k_t_kh555@yahoo.com هذا الإیمیل محمی من السرقة فی القوائم البریدیة , تحتاج لدعم جافا سكریبت لمشاهدته

www.zzz77761@yahoo.com هذا الإیمیل محمی من السرقة فی القوائم البریدیة , تحتاج لدعم جافا سكریبت لمشاهدته
www.rahil2.mihanblog.com

 تعقیبا على موضوع (الإجابة على السؤال التقلیدی .. المصالحة مع من؟ للكاتب مازن الیاسری )  المنشور فی صحیفة الوطن الالكترونیة یوم السبت 22 – 5- 2009    http://www.alwataan.com/akhbar/index.php?option=com_content&task=view&id=256&Itemid=26

  هذا الإیمیل محمی من السرقة فی القوائم البریدیة , تحتاج لدعم جافا سكریبت لمشاهدته ' rel='nofollow'> www.k_t_kh555@yahoo.com هذا الإیمیل محمی من السرقة فی القوائم البریدیة , تحتاج لدعم جافا سكریبت لمشاهدته
أرسلت بواسطة عبدالكریم طالب الخطیب, May 22, 2009

أن الدستور حظر حزب البعث من ممارسة نشاطاته والذی كان سبباً فی ممارسةسلوكیات مش ضد الینة ضد شعب العراقی بكل فصائله، و هو سلوك مستمر و هذا یعنی أنهم لم یغیروا من نهجهم الدموی فی استهداف الابریاء والامنین ، و الإصرار على الاستحواذ على المواقع و التسلق إلى موقع القرار حتى لو كان بانقلاب عسكری و سحق المؤسسة الدیمقراطیة الحالیة و إراقة الدماء، و هو أمر لا یریده ابناء العراق الذین یریدون التعایس السلمی ..
إن الحدث عن الجمع الهائل من البعثیین و إشراكهم فی العملیة السیاسیة غیر موضوعی، لأنهم عملیاً مشاركون فیها، و لم یتعرضوا إلى أیة ضغوط، و لهم حضورهم فی المؤسسات الأمنیة و التعلیمیة و بقیة مؤسسات الدولة،فهناك 40 عضوا برلمانیا- 1- منهم ولیست هناك إشكالیة فی التعامل مع هؤلاء، المشكلة مع فكر البعث و تنظیماته، مع سیاقات عمله، مع السیئین منهم الذین اقترفوا جرائما.

بعض النداءات التی أطلقت عربیاً والضغوط الامریكیة لاتنسجم مع رؤیة ابناء الشعب العراقی لموضوع الوفاق و المصالحة الوطنیة، إن كل ما یعزز الشراكة و یبعدنا عن حالة التصادم و المماحكة فی العراق مرحب به، و كل من یؤمن بالدستور العراقی و مؤسسته التعددیة و سیاقات التداول السلمی للسلطة، و الإیمان بالإنسان و ضمان حقوقه و كرامته، و كل المفاهیم التی أشاعها العراق الجدید، هو طرف و شریك طبیعی فی العراق الموحد، و لا یمكن و لیس من المصلحة إبعاد أحد معنی بترسیخ المؤسسة السیاسیة الاجتماعیة العراقیة القائمة".


-1- لزیادة المعلومات
تم عادةعددا من البعثیین للخدمة المدنیة واهم قرارات الاستثناء هی:
1.اعادة ثمانیة الاف من وزارتی الداخلیة والدفاع الى وظائفهم اضافة الى 1800 من وزارة الاعلام...
2. اعادة العشرات من قادة ضباط الجیش والبعثیین سابقا الى مناصب قیادیة فی وزارة الدفاع والداخلیة ، بینهم اللواء علی غالب وكیل وزیر الداخلیة لشؤون الشرطة، واللواء مهدی صبیح، قائد قوات حفظ النظام، واللواء جواد الرومی، قائد اللواء الاول، المسؤول عن امن منطقة الرصافة، والعمید جبر حمید المكصوصی، مدیر استخبارات القوات الخاصة، والعمید عبد اللطیف تعبان، قائد الفرقة العاشرة، ومؤید عبد الجلیل، مستشار وزیر الدفاع، ومؤید خضیر الجبوری المستشار الامنی لوزیر الدفاع وعبدالكریم عبدالرحمن، آمر لواء الرافدین التابع لقوات حفظ النظام، وثامر سعدون الجنابی، مدیر دائرة مكافحة الجرائم الكبرى، ومحمد كطافة، آمر فوج تابع للواء الكرار. اضافة الى مجموعة اخرى من القیادات التی ثبت تولیها مواقع فی البعث فی عهد النظام السابق.
3. استثناء 8034 عضو فرقة بعثی و حسب المحافظات : وفقا للقرارات السابقة جرى استثناء أعضاء الفرق التالیة أعدادهم:بغداد 2292 بعثی الأنبار 1237 بعثی دیالى 944 بعثی , صلاح الدین 1037 بعثی, نینوى 686 بعثی , بابل 275 بعثی , المثنى 222 بعثی , الدیوانیة 278 بعثی , كربلاء 140 بعثی , البصرة 109 بعثی , النجف 75 بعثی كركوك 576 بعثی , ذی قار 61 بعثی , واسط 63 بعثی , میسان 39 بعثی , المجموع فی 15 محافظة ،8034 بعثی وهؤلاء تمت اعادتهم الى دوائر المحافظات فی مناصبهم .
4. استثناء 7784 بعثی من عضو فرقة وحسب الوزارات التالیة: الدفاع( 49) بعثی الخارجیة (3), الداخلیة (855 بعثی)التعلیم العالی( 1232 بعثی), التربیة( 4525 بعثی), الصحة( 99 بعثی), الزراعة( 152 بعثی), النفط 93 بعثی), الصناعة( 130 بعثی), الاعمار والاسكان(13,بعثی) العمل والشؤون الاجتماعیة33 بعثی, المالیة88 بعثی, العدل 30 بعثی, النقل 60 بعثی, الموارد المائیة 52 بعثی, التجارة 61 بعثی, الثقافة 10 بعثی, الكهرباء 62 بعثی, الاتصالات23 بعثی, البیئة 1 بعثی, الاشغال والبلدیات 106 بعثی , العلوم والتكنولوجیا 33 بعثی, التخطیط 17 بعثی الشباب والریاضة بعثی 15, مجلس الأمن القومی 1 بعثی , دیوان الوقف الشیعی 1 بعثی بیت الحكمة 1 بعثی , مجلس القضاء 9 بعثی , أمانة بغداد 24 بعثی دیوان الرقابة المالیة 2 بعثی , دیوان الوقف السنی 4 بعثی , شؤون المحافظات1 بعثی المجموع: 7784 بعثی قیادی تم اعادتهم الى مناصب مهمة فی دوائر الدولة.





جارتی والرقص على الایقاع

مهداة الى كل من ظلت طریقها ثم اهتدت

 

كانت لی جارة جمیلة جداً ذات عینان خضراوتان تحب السیاحة والسفر والرقص على الایقاع فی الاعراس واصطیاد الشباب بسهام عیونها الكحیلتان ......

كنت أراها فی الیوم الواحد عدة مرات حتى غابت عن الانظار ایاما و ازدادت  شهوراً فسألت احدى صدیقاتـها عن هذا الغیاب المثیر للجدل فقالت لی ان جارتی شاهدت شابا معمماً یعقد قران احدى صدیقاتها فاقسمت ان توقعه فی حبائلها وكم اقسمنا علیها ان لاتفعل ذلك رحمة برجل الدین فلم نستطع ان نثنیها عن عزمها الشیطانی وذهبت جهودنا ادراج الریاح .... وفی صباح احد الایام جاءت إلینا ضاحكة مستبشرة رافعة یدها بعلامة النصر فسالناها عما جرى فقالت دعوته لنفسی فأتى مسامراً فتسامرنا واخذنا اطراف الاحادیث وانتشینا وشددت عمامته على وسطی وسهرت ارقص له حتى اذن الفجر عندها قام واغتسل الجنابة وصلى الصبح عند رأسی وغططت بنوم عمیق على صدى ترانیم تسبیحاته وتأسفت جارتی على عدم التدخین واحتساء الخمر الخصلتان اللاتی لم یكن رجل الدین یحملها .... وانجرفت جارتی فی حبها له ولم تطیق فراقه او السهر من دونه وامست بدلا من ان ترقص له تصلی حتى الصباح صلاة اللیل وتجلس خلفه تؤمن دعائه ولبست جارتی جلباب الحیاء وتزینت به واهتدت على ید رجل الدین الشاب وهی تدعوا الان خالقها ان یغفر لها خطایاها وزلاتها وان یحسن عاقبتها وتركت الرقص والغناء والسفر غیر المباح واتجهت للدعوة الى الله تعالى والنصح الى بنات جلدتها وهی لاتترك مناسبه دینیة الا وشاركت بها لوعظ النساء والبكاء على مصیبة سید الشهداء علیه السلام وفاز رجل الدین بثواب الدنیا والاخره بإحیائه نفساً میتة إذ اهتدت جارتی التی لم اعد ارى وجهها قط والتی لم تكن تتسع لها الدنیا ولم تكن ترى الا طرف انفها ....

لقد كان رجل الدین مثلاً حیاً لحدیث الرسول الاكرم (ص) عندما قال لامیر المؤمنیین (ع) .. یاعلی لو یهتدی على یدك رجلاً خیر لك مما طلعت علیه الشمس . عندها تذكرت ما نحن فیه اذ ینتقدنا ذووا العقول القاصرة اذ یقولون لنا لم تعضون قوما الله مهلكهم او معذبهم عذابا شدیداً. لماذا توجهتم الى نصح وارشاد من ادخل اقدامه فی وحل الرذیلة والفساد وهم یرددون كلام القدماء اذ قالوا لنبیهم ان اتبعك الا الارذلون فقالوا معذرة إلى ربكم ولعلهم یتقون .              نحن لو اتجهنا الى وعظ وإرشاد المؤمنین ذوی الأخلاق النبیلة لما قدمنا شیئا ولم نحرك ساكناً ولانهم مؤمنون ومصلحون ولایخشى على المجتمع منهم ومواعظنا ونصحیتنا لله لمن عمیت قلوبهم عن رؤیة الحقیقة وانحرفوا عن جادة الصواب ..... نحن نرید ان نهدیهم إلى سواء السبیل وان نفتح بصائرهم على الحقیقة التی غابت عنهم عسى ان یهتدی احدهم او احداهن مثلما اهتدت جارتی .   


  • عدد الصفحات:2
  • 1  
  • 2  


استطلاع الرای

  • من این دوله تزورون موقعنا؟

المشاهدین الکرام

  • کل الضیوف :
  • مشاهدین الیوم:
  • مشاهدین البارحه :
  • مشاهدین فی هذه الشهر :
  • مشاهدین فی الشهر الماضی :
  • عدد الکتاب الموقع:
  • عدد الاخبار :

المواضیع

مدیر الموقع